أبناء قرية المعطن الأردنية يعودون لإحيائها

 

1634452187073360000 (1)

 قرية المعطن الأردنية الرابضة على هضبة تطل على واد سحيق وغابات طبيعية ، في محافظة الطفيلة في الجنوب الأردني ، من القرى التي أنشئت في نهاية العصر العثماني على أنقاض حضارات تعاقبت على المكان ، من العصر الأدومي ثم الأنباط والعصر العربي الإسلامي وخاصة المملوكي ثم العثماني .

موقع المعطن يطل على أودية سحيقة مثل وادي ” الهيج ” الذى يشكل مقطعاً صخرياً عمودياً شديد الانحدار ، مع تركيبة رملية ، إلى جانب كونه كثير الكهوف يتمتع بمنحدرات وجبال مكتسية بحلة من التين البري والبطم والعرعر وغطاء نباتي يوفر بيئة لحيوانات برية مثل الثعلب والنيص والوبر والوشق والغريرة ، ويمتاز كذلك بمتاخمته للعاصمة الادومية في بصيرا وموقع اثري قديم مهدمة معظم أجزائه وهو “قصر رمسيس ” الذي يعتبر من أثار الفراعنة التي خلفوها أثناء حملاتهم الداعمة للآدوميين .

شهد الموقع تطويرا نفذته وزارة السياحة والآثار الأردنية بالتعاون مع جمعية المعطن ليكون نقطة جذب سياحية ، شملت عمليات من الصيانة والتطوير طاولت الموقع ، وأصبح بالموقع مركز للزوار وبرج سمي باسم ” بعل ” ارتفاعه تسعة أمتار يوفر إطلالة رائعة على المنطقة وتشكيلاتها الطبيعية ، اضافة الى ساحات وإطلالات وكافتيريا ، ويتضمن الموقع الذي يتم دخوله مجانا ، زوايا تعرض الأدوات المنزلية التي استخدمها السكان المحليون منذ نحو 100 عام إلى جانب “بيت شعر” نصب على سطح مركزه.

Share Button

شاهد أيضاً

المجس فيلة مازال في سبات وتركيز العلماء يتجه للحفر في سطح المذنب‎

  كتبت: رقية السمالوسى – أعاد علماء أوروبيون النظر في خططهم للمجس الفضائي فيلة ويركزون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *