ذعر بين أهالى رشيد لنفوق أطنان من أسماك النيل

 

 

s122013221380

شهدت مدينة رشيد بالبحيرة حالة من الذعر بين الأهالى والصيادين، بعد نفوق كميات كبيرة من أسماك الأقفاص السمكية المتواجدة بنهر النيل، وذلك خوفا من تسمم هذه الأسماك، بعد تكرار هذه الكارثة لأكثر من مرة.

وقامت الأجهزة التنفيذية بتشكيل لجنة موسوعة من “الإدارة الصحية – الإدارة البيطرية برشيد – جهاز شئون البيئة بالوحدة المحلية لمركز ومدينة رشيد – وقسم المسطحات المائية بمديرية أمن البحيرة” لمنع تسرب الأسماك إلى الأسواق، وتم ضبط كمية “1750” كيلو جراما من الأسماك النافقة، والتحفظ على المضبوطات بالوحدة المحلية لمركز ومدينة رشيد.

وكان اللواء محمد فتحى إسماعيل مدير أمن البحيرة، تلقى بلاغا من الوحدة المحلية لمركز ومدينة رشيد بوجود أسماك نافقة داخل الأقفاص السمكية بمجرى نهر النيل فرع رشيد دائرة المركز.

وبالانتقال والفحص تبين نفوق كمية من أسماك البورى داخل الأقفاص السمكية خلف قناطر إدفينا “مياه مالحة ” نتيجة نقص الأكسجين وارتفاع نسبة الأمونيا وحدوث حالات اختناق لتلك الأسماك، بسبب ارتفاع منسوب المياه وفتح بوغاز رشيد، وقيام أصحاب تلك الأقفاص بجمع الأسماك النافقة وبيعها، تم التنسيق وإدارة حماية النيل بدسوق كفرالشيخ لمواجهة هذا الأمر.

وتحرر عن ذلك المحضر 1018/2015جنح المركز وبالعرض على النيابة العامة، قررت تشكيل لجنة من أحد مفتشى الأغذية برشيد لإعدام الحرز المضبوط بالطرق الصحة التى لا تضر بالبيئة، وطلب تحريات مباحث إدارة التموين حول الواقعة وجارى المتابعة.

وقررت الأجهزة الأمنية بالبحيرة، برئاسة اللواء محمد فتحى إسماعيل، مساعد وزير الداخلية لأمن البحيرة، شن حملة مكبرة أخرى بالاشتراك وضباط وحدتى مباحث مركزى رشيد والمحمودية، وبالتنسيق ومديريتى الصحة والطب البيطرى بالتنسيق مع الوحدة المحلية لمركز ومدينة المحمودية وتشكلت لجنة من الإدارة الصحية – الإدارة البيطرية بالمحمودية – جهاز شئون البيئة بالوحدة المحلية – وقسم المسطحات المائية بالمديرية لضبط أى أسماك نافقة وغير صالحة للاستهلاك الآدمى.

 

743

ومن جانبه، وجه الدكتور محمد سلطان محافظ البحيرة شركة مياه الشرب بالبحيرة وقطاع الصحة والوحدة المحلية بمتابعة نتائج تحليل عينات مياه الشرب التى تم أخذها بواقع عينة كل ساعتين لتحليل هذه العينات لضمان سلامة مياه الشرب تماما.

وأضاف محافظ البحيرة فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع” أنه تم تشكيل لجنة تضم الصحة والتموين ومباحث التموين والطب البيطرى والوحدة المحلية، وانضم إليهم مسئولو الثروة السمكية لإجراء مسح شامل للأسواق بمدن رشيد وإدكو والمحمودية والرحمانية وشبراخيت وإيتاى البارود أى جميع المدن المطلة على فرع النيل لجمع أى أسماك نافقة وإعدامها. وأوضح محافظ البحيرة أنه تم تكليف مديرية الصحة وشركة المياه بأخذ عينات من مياه النيل فى كامل مجرى نهر النيل داخل نطاق المحافظة بمراكز رشيد والمحمودية والرحمانية شبراخيت وإيتاى البارود للوقوف على أسباب حدوث هذه الظاهرة، كما أصدر المحافظ توجيهاته لمتابعة مأخذ مياه الشرب بمحطة إدفينا بمركز رشيد.

فيما وجه المحافظ مديرية الشئون الصحية بأخذ عينات من بعض الأسماك النافقة وتحليلها بواسطة معامل مديرية الصحة، وأوضح المحافظ أن اللجان المشكلة من المحافظة ومديرية الصحة وشركة مياه الشرب والوحدة المحلية لمركز ومدينة رشيد تقوم الآن بإتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية تجاه تلك الحادثة.

كما أكد المهندس أحمد فتحى رئيس هيئة حماية النيل، أن التقرير المبدئى حول نفوق الأسماك فى نهر النيل بمدينة رشيد، يعود لارتفاع نسبة الأمونيا وتسبب فى نفوق عشرات الأطنان من الأسماك الموجودة فى “الأقفاص السمكية” نتيجة ارتفاع نسبة الأمونيا والقلويات عن الحد المسموح، واختناقها لشدة حرارة الجو ونقص الأكسجين .

وأضاف المهندس أحمد فتحى فى تصريحات خاصة لـ “اليوم السابع”، أن أصحاب الأقفاص السمكية يقومون بإلقاء مئات الأطنان من الأعلاف مجهولة المصدر التى تتغذى عليها الأسماك بالأقفاص، من قبيل مخلفات المجازر والدواجن النافقة، وذلك تحت رغبة الجشع وتحقيق الأرباح على حساب صحة المواطنين.

يذكر أنها ليست المرة الأولى التى يحدث فيها نفوق للأسماك، لكنها غالبا ما كانت تحدث خلال السدة الشتوية وفى المنطقة خلف قناطر إدفينا والتى ترتفع نسبة الملوحة بها بفعل مياه البحر، ويتنوع سبب النفوق ما بين نقص الأكسجين الذائب أو ارتفاع نسبة الأمونيا فيؤدى إلى اختناق الأسماك.

1201514141141

الدكتور حسام مغازى وزير الرى

وصرح الدكتور حسام مغازى، وزير الموارد المائية والرى المصرى، أنه سيتم خلال الأيام المقبلة إزالة جميع الأقفاص السمكية الموجودة فى النيل بفرع رشيد، واتخاذ كل الإجراءات تجاه المخالفين، مشيرًا إلى أنه تم الاتفاق بين الوزارات المعنية على هذا القرار، لأن وجودها فى مياه النيل مخالف للقوانين والتشريعات المنظمة. وأضاف  فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، أنه لن يتهاون مع المخالفين، وأن القانون يتم تطبيقه على الجميع بلا استثناءات، للحفاظ على المجرى المائى والسماح بمرور كل التصرفات اللازمة لأغراض الشرب والزراعة والصناعة، مشيرًا إلى أن إزالة التعديات تعد بمثابة عمل قومى وقضية مؤسسية وستواصل الوزارة حملاتها المكثفة لإزالة مختلف أشكال التعديات على نهر النيل والمجارى المائية.

 

Share Button

شاهد أيضاً

متابعة بقعة الزيت المتسربة بشاطئ رأس غارب بالبحر الأحمر

    تقرير متابعة بقعة الزيت المتسربة بشاطئ رأس غارب بالبحر الأحمر. **ورد لغرفة العمليات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *