شيخ التمور بالأحساء: توقعات بوصول الإنتاج إلى 100 ألف طن

 0683a967c5c566b3007dad07bca91cc3

توقع شيخ التمور بالأحساء عبدالحميد الحليبي ارتفاع إنتاج التمور هذا العام إلى أكثر من 100 ألف طن ما يعادل 25 % عن العام السابق، وذلك بسب نجاح موسم الرطب والذي حقق نجاجات عالية وكذلك اعتدال الاجواء هذا العام وتطور ثقافة المزارع حيث أصبح يبادر بمكافحة أي حشرات تصيب المحصول.

وقال: “كان لأمانة الأحساء دور في الاهتمام الكبير بالتمور وبالرطب مؤخراً بسن نظام يمنع بيعه بغير الكرتون المخصص من قبل الامانة وقد ساهم ذلك في الحد من التلاعب في البيع وقد انعكس ذلك على جودة التمور“.

وأضاف: إن هذا العام كان موسم الرطب في رمضان فأصبح موسم جنيه في رمضان أقل من الاعوام السابقة، وبعد العيد بدأ الجني يكثر ولكن المزارع يواجه مشكلة في بيع الرطب فلا يوجد مكان مكيف ومهيأ للبيع سوى الطرقات وعلى الارصفة وبعض الاماكن التي تحظى بتجمع عال من الناس من قبل العمالة الاجنبية وهذا يدفعه إلى أن يحل محل المزارع الاحسائي.

وبين أنه من المفترض أن ينظر للتمور نظرة مختلفة لكي يستفاد من هذا المنتج الوطني المتميز لكي يكون هناك فرصة عمل لكثير من الشباب العاطلين.

يذكر أن مهرجان تسويق تمور الأحساء (ويا التمر أحلى 2015)، الذي نظمته أمانة الأحساء بالتعاون مع الغرفة التجارية حقق مبيعات، بلغت أكثر من 19.7 مليون ريال.

وأوضحت اللجنة أن المهرجان، سجل حضور أكثر من (95) ألف زائر من داخل الأحساء وخارجها من مختلف مناطق ومدن المملكة ودول المجلس، حيث شهد اليوم الأخير حضوراً كبيراً، وأعرب أمين الأحساء المهندس عادل الملحم عن سعادته بالحضور الكثيف لمهرجان تسويق تمور الأحساء، مؤكداً حرص الأمانة على تحقيق جزء من دورها تجاه المجتمع. وأشار الملحم إلى أن الجميع لمسوا في هذا المهرجان التفاعل الكبير من الجمهور، الأمر الذي أسهم في تحقيق النجاح للمهرجان وارتفاع مبيعاته من التمور ومنتجاتها. من جهته قال أمين الغرفة عبدالله النشوان: إن المهرجان شهد نقلة كبيرة وتطوراً ملحوظاً، والذي يعد ثمرة الشراكة الدائمة بين غرفة الأحساء وبين أمانة الأحساء، التي تهدف لخدمة المحافظة وأهاليها في مختلف المجالات.

اليوم

Share Button

شاهد أيضاً

العاصفة الترابية تغطى سماء القاهرة والمحافظات لليوم الثانى

واصلت العاصفة الترابية ضرب كافة أنحاء الجمهورية لليوم الثانى على التوالى، وتسببت العاصفة المصحوبة بارتفاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *