وزير البيئة: اعداد قانون جديد لحماية الطبيعة لتحقيق التنمية المستدامة للمحميات

10498262_1605479993024398_3003751001975103126_o

أكد الدكتور خالد فهمي وزير البيئة أن الكشف عن حفرية حوت من نوع الباسيلوسوروس بمحمية وادي الحيتان يعد دليلا على ضرورة الاستثمار في البشر باعتباره تكليلا لجهد أول فريق وطني للبحث عن الحفريات، حيث وفرت له الوزارة كافة الموارد المتاحة والتدريب المطلوب ليصبح احدى ضمانات حماية البيئة .

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي للاعلان عن قيام الفريق الوطنى للحفريات بإكتشاف موقع فريد من نوعه داخل منطقة وادى الحيتان يضم مجموعة كبيره من الحيتان من بينها حوت من نوع الباسيلوسوروس.

واعلن الوزير خلال المؤتمر عن موافقة وزارة العدالة الانتقالية على قانون جديد لحماية الطبيعة من اهم معالمه انشاء هيئة اقتصادية لحماية الطبيعة
لها صلاحيات الاستفادة الاقتصادية من المحميات والضبطية القضائية لأية مخالفات بهدف تحقيق التنمية المستدامة للمحميات، حيث سيتم عرضه على مجلس
الوزراء تمهيدا لاقراره من رئيس الجمهورية للموافقة عليه.
واشار الوزير الى ان انشاء المتحف العالمي للحفريات وتغير المناخ بوادي الحيتان يعد انتقالا من مفهوم حماية الطبيعة الى صونها من خلال الاستفادة من تجارب البلدان الأخرى في هذا المجال، حيث أثبتت التجارب أن اسلوب حماية الطبيعة فقط لا يوفر الحماية المطلوبة بشكل كافي ولا يسمح بدمج السكان المحليين في العمل البيئي، لذا كان لابد من التحول الى أسلوب صون الطبيعة تحت شعار استخدامها او نفقدها بما يحقق استدامة الحماية واشراك المجتمعات المحلية فى الاستفادة الاقتصادية من المحميات، ويعد هذا الاسلوب هو محور استراتيجية التى تعكف وزارة البيئة على تبنيها حاليا.

واضاف الوزير انه تم تقسيم موقع المتحف الى مناطق تختلف على حسب حساسيتها البيئية لتكون المرجع فى التعامل مع تلك المناطق دون الاخلال بالتوازن البيئى لها.
واضاف ان نوع السياحة في هذا المجال يحقق دخل اقتصادى اعلى نظرا لاختلاف نوعية السائح مما يساعد على تنمية البيئة وحماية الطبيعة وتحقيق استفادة اقتصادية واجتماعية لنحقق التنمية المستدامة المطلوبة.

ومن جانبه اكد الدكتور السيد عبد الخالق وزير التعليم العالى ورئيس اللجنة الوطنية لليونيسكو فى مصر على اهمية التعاون بين وزارة البيئة
والجامعات المصرية لتطوير البحث العلمى فى مجالات البيئة بما يحقق اقصىاستفادة ممكنه فى مجالات تحسسن البيئة وتغير المناخ وحماية الطبيعة،مشيرا الى ان تكوين الفريق الوطنى للبحث عن الحفريات كان ثمرة التعاونبين وزارة البيئة وجامعة المنصورة لتعميق البحث العلمى فى مجال الحفرياتحيث تم التوصل الى هذا الاكتشاف الذى يفيد في مجالات الحفريات والتغيراتالمناخية على حد سواء.

جدير بالذكر أن الحفرية المكتشفة تعد الأكمل من نوعه حتى الأن على مستوىالعالم ويعد أضخم حوت متحجر بمنطقة وادى الحيتان العالمية حيث يصل طولهإلى 18 متر ويمتاز بإكتمال الهيكل العظمى وكذا أحتواءه على أصغر فقراتكاملة للذيل وهذا يعكس طبيعة الحياة البحرية والكائنات الموجودة داخل تلكالمنطقة فى الحقبات الزمنية السحيقة والتى تعود إلى حوالى 40 مليون سنه.

11221478_1605479979691066_2779766926547480858_n

11037030_1605479983024399_1253906987887867181_n

 

Share Button

شاهد أيضاً

الأرصاد تحذر: 5 مناطق ستلاقي مصير الإسكندرية خلال ساعات

قال وحيد سعودي، المتحدث باسم هيئة الأرصاد الجوية، إن هناك استمرار للتقلبات الجوية خلال الأيام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *